رؤية الحركة
X

رؤية الحركة

نحن مجموعة من الفلسطينيين والإسرائيليين الذين اتخذوا دورا نشطا في دائرة العنف في منطقتنا: جنود إسرائيليين خدموا في الجيش الإسرائيلي والفلسطينيين كمقاتلين ناضلوا من أجل تحرير وطنهم، فلسطين من الاحتلال الإسرائيلي. نحن – خدمنا شعوبنا، حملنا السلاح ووجهناه إلى بعضنا البعض ورأينا الطرف الاخر من خلال فوهة البندقية فقط – أنشأنا مقاتلون من أجل السلام على أساس المبادئ التالية:
  • نحن نؤمن أن الصراع لا يمكن حله من خلال الوسائل العسكرية، من قبل أي من الطرفين.
  • ونحن نعتقد أنه فقط من خلال العمل المشترك يمكننا كسر حلقة العنف ووضع حد للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.
  • ندعو إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، على أساس حدود 4 حزيران 1967، جنبا إلى جنب مع دولة إسرائيل. بحيث يعم السلام والامن بين البلدين وتسود علاقات حسن الجوار بينهما.
  • اتجاهنا هو أن النضال اللا-عنفي وندعو كلا البلدين للانضمام إلينا لتحقيق السلام والمصالحة بين الفلسطينيين والإسرائيليين. نحث القيادة السياسية على اتخاذ خطوات جريئة لبدء مفاوضات جادة لإنهاء الصراع والامتناع عن اتخاذ خطوات أحادية الجانب الهادفة إلى وضع العراقيل في وجه هذا الهدف، وإطالة أمد الصراع، بما في ذلك بناء المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية ، حيث انها تهدف الى إدامة الصراع وعرقلة أي فرصة لسلام حقيقي.

كيف نعمل؟

يتمحور عمل مقاتلون من أجل السلام في المقام الأول على مستوى الشارع في كلا المجتمعيين، حيث نشجع الناس على الانضمام الى أنشطة إسرائيلية-فلسطينية مشتركه ضد الاحتلال والعنف. وتستند أنشطة الحركة على عدد من المجموعات الإقليمية الإسرائيلية-الفلسطينية التي تعمل في هذا المجال واستخدام أدوات مختلفة لمقاومة بشكل جماعي الحكم العسكري الإسرائيلي وتعزيز التفاعل اللا-عنفي ثنائية القومية. بالإضافة إلى الأنشطة على مستوى المجموعة، حركة مقاتلون من أجل السلام تعقد اجتماعات ومحاضرات في المنزل للجمهور من كلا الجانبين، والجولات الميدانية التي تهدف إلى فضح ممارسات الحكومة العسكرية للإسرائيليين في الأراضي المحتلة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الحركة تنظم نشاطات إعلامية موسعة تهدف إلى تركيز انتباه الجمهور على قضايا معينة، مثل خطة التوسع الاستيطاني في المنطقة E2 جنوب القدس. أكبر حدث عقدته الحركة هو يوم الذكرى المشترك بين الإسرائيليين والفلسطينيين التي يتم تذكر ضحايا النزاع على كلا الجانبين، في حين أخذنا عبء الصراع على أنفسنا في محاولة لتجنب الضحايا القادمة.

مبادئ العمل

في جميع أنشطتنا، نحن نلتزم بالمبادئ التالية:
  • استقلالية القرار – مقاتلون من أجل السلام هي حركة فلسطينية-إسرائيلية مشتركة لكنها تعترف بوجود شعبين منفصلين في داخلها. ولذلك فان المجموعات الوطنية في مقاتلون من أجل السلام لديها درجة معينة من الاستقلالية في ادارة شؤونها وفقا للعقيدة وأهداف الحركة، مع الأخذ بعين الاعتبار العوامل السياسية، الاجتماعية والثقافية في كل من المجموعتين. كل مجموعة لديها الحق في لفت الانتباه لأي مشاكل قد تنشا عن قراراته أو أساليب إدارة في مجموعة أخرى، ولكن لا يجوز أن تتدخل في الية اخذ القرارات الداخلية لجماعة أخرى في الحركة.
  • حوار فعال – يتم حل الخلافات بين الجانبين من خلال الحوار الذي يقوم على الصبر والتسامح. في الواقع، كحركة واحدة ثنائية القومية، يعتمد أعضاء حركة مقاتلون من أجل السلام على الحوار، لكنها ليست مجموعة حوار. الحوار هو وسيلة لتوحيد الحركة وتحويلها إلى منصة سياسية قوية، قادرة على التأثير في الواقع السياسي.
  • المساواة – تقر حركة مقاتلون من أجل السلام أنه لا يوجد مساواة في الوضع السياسي في المنطقة حيث ان إسرائيل، إلى حد بعيد، الطرف الأقوى. ومع ذلك، فان حركة مقاتلون من أجل السلام تتحدى هذا بتخصص سلطة متساوية للفلسطينيين والإسرائيليين داخل الحركة. يتم شغل كل الوظائف غير المدفوعة في الحركة من قبل عدد متساو من الإسرائيليين والفلسطينيين، ويجب الموافقة على جميع القرارات الصادرة من كلا الطرفيين.
  • تبادل غير متكافئ – ان حركة مقاتلون من أجل السلام تؤتمن أن الاحتلال هو المصدر الرئيسي للعنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين لذلك نعتقد ان هدفنا المباشر هو إنهاء الاحتلال الإسرائيلي. ومع ذلك، فإننا نعتقد أيضا أن الجانب الفلسطيني يحمل جزء من المسؤولية للصراع ومستقبله. وفقا لهذا المنظور، فان حركة مقاتلون من أجل السلام تسعى للتأثير على كلا المجتمعين للاعتراف بأن الاحتلال والعنف يدمر مستقبل كل واحد منا.
  • اللا-عنف – ان حركة مقاتلون من أجل السلام تعتقد أن العنف لا يؤدي إلا إلى مزيد من العنف وكل الأنشطة التي تنظمها الحركة هي سلمية من حيث المبدأ. يلتزم أعضاء الحركة بعدم ا تستخدم القوة البدنية حتى عند استخدام هذه القوة ضدهم. مهمتنا هي إيجاد فضاء مشترك للعمل بين الإسرائيليون والفلسطينيون، وفي الوقت نفسه، لايفقدو اتصالاتهم مع التيار الرئيسي لمجتمعاتهم. ومن المهم التأكيد على أن اللا-عنف لا يعني السلبية ولكن هو شكل من اشكال النضال الذي يهدف إلى تغيير الواقع السياسي.
  • التمكين – ان وتمكين نشطاء حركة مقاتلون من اجل السلام لتطوير مهاراتهم القيادية ليس فقط هدفا ولكنه المبدأ الذي يوجه عمل الحركة اليومي. يتم تشجيع أعضاء لتحمل المسؤوليات، وملء الوظائف التنظيمية وقيادة المشاريع والأنشطة في جميع المجالات. وينطبق هذا المبدأ كما على مستوى في الحركة حتى على صعيد المجموعات المحلية.
  • التطوع – حركة مقاتلون من أجل السلام هي حركة تطوعية تعتمد على مجهود نشطائها غير مدفوعي الأجر. ومع ذلك، فإننا توظيف المهنيين للقيام بوظائف محددة.
  • التعاون التنظيمي - الحركة نفسها جزءا من جبهة السلام العالمية وتسعى للعب دور رائد في تعزيز هذه الجبهة إلى قوة سياسية فعالة. تسعى حركة مقاتلون من أجل السلام لإيجاد فرص للتعاون مع المنظمات الأخرى، و تستجيب لاقتراحات قادمة من المنظمات الأخرى.