CHAPTERS
    المشاريع انقذوا نحلة E2
    X
    Settlers outpost in E2 (Nahla)

    انقذوا نحلة E2

    انقذوا نحلة E2

    Date: 27/06/2016

    المستوطنة الجديدة في منطقة نحلة – بيت لحم (E2) – تشكل خطرا كبيرا على حل الدولتين

    اخر التطورات في منطقة نحلة (E2) – تموز 2015
    تقرير من اعداد حركة السلام الان ,كريم نفيوت , و حركة مقاتلون من اجل السلام

    تحديث: في 6 كانون الثاني 2016 رفضت محكمة العدل العليا الطعن المقدم من أصحاب الأراضي الفلسطينيين ضد اعلان اراضيهم ك"أراضي دولة" (والتي يمكن بالتالي استخدامها لمستوطنة يهودية جديدة).
    Fلمزيد من التفاصيل يمكن قرائة تقرير منظمة السالام الان( انجليزي ) هنا .

    تحديث: في تموز 2015 تم تخصيص الاراضي لبلدية مستوطنة فرات للبدء بتخطيط لبناء 800 وحدة سكنية في منطقة نحلة (E2)

    الإدارة المدنية خصصت سرا أراضي من ملكية الصندوق القومي اليهودي إلى المجلس البلدي افرات للتخطيط بناء 800 وحدة سكنية في نحلة (E2).
    قبل عام ونصف نشرة وزارة الإسكان والبناء مناقصات تخطيط للبناء 20000 وحدة سكنية في المستوطنات، من بينها مناقصة لتخطيط 800 وحدة سكنية في منطقة نحلة (جفعات ايتام)، وتقع إلى الشمال الشرقي من مستوطنة افرات . بعد الكشف عن المناقصات وبعد انتقادات علنية، أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى إلغاء المناقصات. ومع ذلك، في رد المقدم إلى المحكمة الأسبوع الماضي، كشف للدولة أن الإدارة المدنية للجيش الاسرائيلي في المناطق المحتلة خصصت حوالي 300 دونم، المملوكة من قبل شركة Himanuta التابعة لصندوق القومي اليهودي، إلى بلدية افرات للتخطيط.
    وتعتبر هذه الخطة في منطقة نحلة عقبة كبيرة امام حل الدولتين، وتلقت انتقادات دولية واسعة النطاق. وقد تم الاشارة للخطة ب "E2" لتأكيد نتائجه القاسية على حل الدولتين.
    في عام 2004 أعلنت إسرائيل عن معظم أراضي منطقة E2 أراضي الدولة مع ضمّها إلى حدود النفوذ التابعة لمستوطنة إفرات. وقد قدم الفلسطينيون أصحاب الاراضي الاعتراض إلى محكمة العدل العليا (ملفّ 09/2676).
    قامت الحكومة الإسرائيلية في يوم الأربعاء 07 /08 /2015 بالرد على الاعتراض المقدم من أصحاب أراضي 1300 دنم من أراضي منطقة نحله. في الرد المقدم من الحكومة توضح ان الأرشيف و الاتصال بشائن المنطقة هو تصريح بدء العمل بمخطط المستوطنة لبلدية افرات على الأرض المسجلة باسم الصندوق الوطني الإسرائيلي.
    وفي نفس الوقت تسمح إسرائيل منذ شهر تشرين الاول /أكتوبر 2013 للمستوطنين البناء على قسم من منطقة E2 وتقوم بتمويل هذا النشاط تحت غطاء الاستيطان بمزرعة أو قرية زراعية صغيرة. وتقوم وزارة الإسكان بإرشاد الوزير المستوطن أوري أريئيل بوضع التخطيط لتحويل المزرعة إلى 840 وحدة سكنية في المرحلة الأولى.
    ومن الجدير بالذكر أنّ منطقة E2 واقعة شرق الجدار الفاصل أي خارج المناطق التي تسميها إسرائيل مجموعات الاستيطان. وتعتبر إقامة المستوطنة الجديدة أيضا خرقا لتعهد إسرائيل بعدم إقامة المستوطنات الجديدة. وتسدّ المستوطنة الجديدة الطريق الرئيسي جنوب بيت لحم من ناحية وتمنع أي إمكانية لتنمية المدينة في الاتجاه الوحيد الذي لم تحجزه المستوطنات أو الشوارع الالتفافية التي تمّ شقّها خاصّة من أجل المستوطنين الإسرائيليين.


    مزيد من التفاصيل علة موقع حركة السلام الان هنا .