الحركة تستضيف دبلوماسيين من 20 دولة لجلب تأيد دولي لحملة المياه

الحركة تستضيف دبلوماسيين من 20 دولة لجلب تأيد دولي لحملة المياه

استضافة حركة مقاتلون من اجل السلام 16 ممثلاً عن الدول الأوروبية والمملكة المتحدة والبرازيل وكندا والمكسيك وسويسرا في زيارة ميدانية اليوم في التواني والمجتمعات المجاورة جنوب الخليل للتعرف على قضية حرمان الفلسطينيين من المياه من قبل الاحتلال.

الزيارة هي جزء من حملة #المياه_حق التي أطلقتها حركة مقاتلون من اجل السلام بالتعاون مع لجنة الحماية والصمود في مسافر يطا والتي تهدف لزيادة الوعي الدولي بعنصرية الاحتلال في توزيع المياه على الفلسطينيين فيما يعرف بمناطق (ج) من الضفة الغربية.

 

وخلال الجولة استمع الدبلوماسيين المشاركين لشرح مفصل حول معناة السكان الناتجة من حرمانهم من قبل الاحتلال من المياه واثر ذلك على عملهم ومسكنهم واطفالهم. وحاول المستوطنون عرقلة الزيارة والاعتداء على سكان قرية سوسيا

السيد بنجامين انكر نائب رئيس البعثة الدبلوماسية الهولندية رام الله علق على مشاركته قائلا ” انا سعيد جدا لوجودي هنا اليوم حيث قمنا بزيارة عدد من التجمعات السكانية التي تدعمها حركة مقاتلون من أجل السلام نحن في هولندا نؤمن أنه من المهم أن يكون لكل الفلسطينيين الحق بالوصول للمياه وخاصة من يسكنون في التجمعات السكانية المهددة.”

 

وأكد السيد انكر على ضرورة تغير الوضع قائلا “من الجيد رؤية العمل الذي يتم على الأرض ونحن نريد مواصلة دعم هذا العمل في المستقبل في موضوع المياه بشكل عام وأيضا عبر دعم راسخ لتلك التجمعات التي تعاني من عدم الوصول للمياه خاصة الأطفال والنساء وحتى قيام الرجال بأعمالهم نحن نرى التحديات هنا نحن نرى ماذا يعني الاحتلال لهذه التجمعات ونحن على استعداد تام لتقديم الدعم وعمل كل ما نستطيع لتغيير هذا الوضع

السيد بنجامين انكر نائب رئيس البعثة الدبلوماسية الهولندية في رام الله
السيد إسفين كون فون بورغس دورف، رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في الضفة الغربية وقطاع غزة

بدوره قال السيد إسفين كون فون بورغس دورف، رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في الضفة الغربية وقطاع غزة ” لقد اعجبت كثيرا بالجولة التي نسقتها حركة مقاتلون من اجل السلام وحقيقة إن عشر بعثات دبلوماسية من اوروبا والامريكيتين انضموا للجولة يوضح أهمية هذه الجولة الميدانية.”

 

وأضاف السيد كون فون بورغس دورف معلقا على اعتداء المستوطنين ” الموضوع ليس مقتصرا على الحق الطبيعي بالمياه الذي من المفروض ان يتمتع به جميع الفلسطينيين بل أيضا على مدى كم هم محرومين من قوتهم اليومي لقد كنا شهود عيان على اعتداء من قبل المستوطنين على قرية سوسيا حيث كان خير مثال على صعوبة عيش الفلسطينيين حياتهم بكرامة وعزة. انه من الضروري مناصرة حقوقهم بالتضامن معهم وأيضا تأكيد موقفنا بتطبيق القانون الدولي الذي نحترمه ونناضل لتطبيقه وانا سعيد من إضمام حركة مقاتلون من اجل السلام لنا في هذا النضال.”

ويسيطر الاحتلال الإسرائيلي على أكثر من 95% من الابار الطبيعية للمياه في الضفة الغربية ويتمتع المستوطنون بمياه جارية على مدار العام، ويعاني الفلسطينيون في تلك المناطق من انقطاع بالمياه يصل الى 150 يوم خلال العام الواحد، وأيضا يمنع الاحتلال الفلسطينيين في مناطق ج من بناء او تطوير أي ابار مياه وشبكات توزيع خاصة بهم.

 

حملة المياه مستمرة للمطالبة بالحقوق الفلسطينية وتجنيد الدعم الدولي لنيل تلك الحقوق المشروعة. تابعونا عبر الهاشتاغ لتصلكم اخبار الحملة وفعالياتها.

لمزيد من الصور

تقرير مصور

اترك تعليقاً