ستة جرحى جراء اعتداء الاحتلال على قافلة لإيصال المياه جنوب الخليل

ستة جرحى جراء اعتداء الاحتلال على قافلة لإيصال المياه جنوب الخليل

أصيب خمسة نشطاء من حركة مقاتلون من اجل السلام وصحفي واعتقل أكثر من سبعة نشطاء اخرين جراء اعتداء جنود الاحتلال اليوم الجمعة 17.09.2021 على قافلة لإيصال المياه الى عائلة فلسطينية من قرية التواني في مسافر يطا جنوب الخليل.
وبحسب مصادر طبية فان اثنين من المصابين كانت جروحهم متوسطة تطلب نقلهما للمشفى وثلاثة اخرين وصفت حالتهم بالطفيفة جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع. وتلقى الصحفي المصاب الإسعاف الميداني جراء الاعتداء علية من قبل قوات الاحتلال.  عرف من بين المصابين ادم ربيع حيث أصيب بالبطن جراء إطلاق جنود الاحتلال قنبلة غاز مسيلة للدموع صوبه مباشرة

ومنذ ساعات الصباح انطلقت قافلة النشطاء من قرية التواني باتجاه مسكن عائلة المزارع أبو هاني الذي يعاني من انقطاع دائم بالمياه بسبب منع الاحتلال وصول المياه له. ورافق النشطاء خزان مياه متنقل حيث تم ايقافهم من قبل جنود الاحتلال والاعتداء عليهم بالضرب واعتقال النشطاء الإسرائيليين السبعة.
من ثم قام جنود الاحتلال بإطلاق وابل من قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع واجبار المشاركين على العودة من دون السماح للمياه بالوصول للعائلة الفلسطينية.
باسل العدره من لجنة الحماية والصمود في مسافر يطا تحدث قائلا ” الاحتلال يسعى الى حرماننا من المياه لإجبارنا على الرحيل من أراضينا في مسافر يطا نشاطنا اليوم مستمر لنيل حقوقنا سواء في المياه او الحق بالعيش بكرامة في وطننا بدون احتلال.”
وأضاف العدره ” شركائنا من حركة مقاتلون من اجل السلام مستمرون بالعمل معنا لنيل كامل حقوقنا المشروعة والمكفولة بالقانون الدولي.” 

بدوره قال جميل قصاص المنسق العام الفلسطيني لحركة مقاتلون من اجل السلام ” ان عنف الاحتلال منعنا من إيصال المياه للعائلة الفلسطينية وهو دليل واضح على عنصرية الاحتلال. نحن مستمرون في حملتنا #المياه_حق ونشاط اليوم هو اول الأنشطة بهذه الحمل التي نهدف من خلالها لفضح سياسات الاحتلال العنصرية ضد الفلسطينيين. “
#المياه_حق حملة أطلقتها حركة مقاتلون من اجل السلام بالتعاون مع لجنة الحماية والصمود في مسافر يطا و التي تهدف لزيادة الوعي الدولي بعنصرية الاحتلال في توزيع المياه على الفلسطينيين فيما يعرف بمناطق (ج) من الضفة الغربية.
الاحتلال الإسرائيلي يسيطر على أكثر من 95% من الابار الطبيعية للمياه في الضفة الغربية وفيما يتمتع المستوطنون الإسرائيليين بمياه جارية على مدار العام، ويعاني الفلسطينيون في تلك المناطق من انقطاع بالمياه يصل الى 150 يوم خلال العام الواحد، وأيضا يمنع الاحتلال الفلسطينيين في مناطق ج من بناء او تطوير أي ابار مياه وشبكات توزيع خاصة بهم.
حملة المياه مستمرة للمطالبة بالحقوق الفلسطينية وتجنيد الدعم الدولي لنيل تلك الحقوق المشروعة. تابعونا عبر الهاشتاغ لتصلكم اخبار الحملة وفعالياتها.

 

لمزيد من الصور

شاهد توثيق النشاط

اترك تعليقاً