نشطاء الحركة يساهمون في حملة إنقاذ تجمع حمصة البدوي

نشطاء الحركة يساهمون في حملة إنقاذ تجمع حمصة البدوي

قام نشطاء حركة مقاتلون من اجل السلام يوم السبت الرابع من ايلول بمساعدة أهالي “تجمع حمصة” البدوي في الاغوار الفلسطينية على نقل كمية من اعلاف الأغنام والمواشي من منطقة ما يطلق عليها الاحتلال “منطقة إطلاق نار” الى أماكن أكثر أمنا، لحماية تلك الممتلكات من المصادرة من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

خلال اليوم حاول جنود الاحتلال منع النشطاء من العمل لكن إصرار النشطاء على عدم وجود أي مسوغ قانوني يمنعهم من العمل التطوعي لصالح الأهالي أجبر الجنود على الانسحاب من المكان وهذا يعد إنجازاً رائعا بحد ذاته.

النشطاء كانوا ضمن فريق عمل “تحالف غور الأردن” المؤلف من عدة مؤسسات فاعلة ومنها مؤسسات عاملة في مجال حقوق الانسان وكذلك في المقاومة السلمية ضد الاحتلال والاستيطان.

خلال الآونة الأخيرة كثف جيش الاحتلال من تدريباته العسكرية في مناطق السكن والرعي الخاصة بالمزارعين الفلسطينيين في منطقة الاغوار مما سبب لهم الكثير من الخسائر في المحاصيل الزراعية وتقييد حركة رعاة الأغنام ضمن سياسة التضييق والخنق لإجبارهم على ترك ديارهم ومراعيهم وممتلكاتهم التي يعتاشون منها وتعتبر مصادر رزق لهم في تلك البيئة القاسية والخطرة.

اترك تعليقاً