مايا كاتس   

Tel Aviv - Yaffo

مايا كاتس حفيدة جد وجدة هاجروا إلى إسرائيل من بولندا قبل الحرب ليبنوا البلاد. نشأة مايا في كيبوتس “عيميك هايردين”، الذي بني على أراضي قرية فلسطينية مهجرة.

 تعترف مايا أنها لم تسأل نفسها أبدًا أين ذهب السكان السابقون. كانت تصب طاقتها بالعمل لاكن راودتها القليل من الأسئلة حول سكان تلك القرية.  

خلال خدمتها، رصدت الطائرات بدون طيار وهي تلقي القنابل في شوارع لبنان وشاهدة بصمت الناس يفرون للنجاة بحياتهم، الشاشة لا يوجد بها صوت، كان المشهد يبدو بعيدًا ومعزولًا. لم تسأل أبدًا عن السبب أو من اجل ماذا كل ذلك.

بعد فترة قصيرة من انهاء دراستها في الجامعة وحصولها على شهادة في علم النفس، تمكنت من الحصول على وظيفة في شركة طيران العال الإسرائيلية كخبيرة امنية في باريس.

كانت وظيفة مايا هي استجواب الفلسطينيين والأجانب والمواطنين الفلسطينيين الحاملين للجنسية الإسرائيلية قبل الصعود الى الطائرة. عبرت مايا عن آرائها السياسية اليسارية في كثير من الأحيان وبصوت عالٍ لكن لم يشكك أحد بقدرتها على القيام بمهامها.

 عند عودتها إلى إسرائيل، بدأت العمل كطبيبة نفسية وكان لديها زميلة فلسطينية من الجليل. ذات يوم كانت قد ذكرت لها طبيعة عملها في شركة العال وكان الرد عاطفي “هذا ما فعلته؟ أذل الناس ولم تتوقف لتسأل نفسك إذا ما كنت تفعله كان خطأ؟ ” صُدمت مايا وخجلت.

 جاءت نقطة التحول بالنسبة لمايا في الواقع أثناء احتجاج الحركة الاجتماعية في 2011. مايا كانت هناك لكنها تساءلت عن غياب الدور السياسي.

قادتها الصدفة إلى لقاء في قرية فلسطينية بمشاركة مقاتلين من أجل السلام. في البداية كانت خائفة إلى حد ما. في المرة الثانية حضرت الى القرية حيث تعرضت مايا ونشطاء فلسطينيون آخرون للضرب المبرح على أيدي مستوطنين من مستوطنة “إيش كوديش”. أثار الحادث شعورًا بالتضامن داخل مايا. شعرت أن مستقبل نشاطها مرتبط بحركة مقاتلين من أجل السلام، وهي عضوة فاعلة منذ ذلك الوقت.

Share on whatsapp
Share on facebook

Share this story

More of our story

Maia Hascal
Personal stories of Palestinians and Israelis who had been a part of the violence or witness to it. Yet they all made the choice to walk the path of non-violent activism and partnership.
خين ألون
هاجر جدي إلى فلسطين قبل الحرب العالمية الثانية لأنه كان صهيونيًا. كان العضو الوحيد في عائلته الذي هرب من غرف الغاز في بولندا، ولذلك نشأت على اعتقاد بأن الصهيونية أنقذت عائلتي حرفياً. لم يكن مفهومًا نظريًا فقط.