بسبب الاشتياق. و من أجل الأمل.

يوم الذكرى الاسرائيلي الفلسطيني – 07.05.2019 الساعة 09:00 مساءا
 

يوم الذكرى الإسرائيلي-الفلسطيني، والتي يتم عقده عشية يوم الذكرى على مدار السنوات الخمسة عشرة الماضية على التوالي، ويأتي ليذكرنا بأن الحرب ليست فعل من القدر وانما اختيار انساني. هذا الحفل هو أكبر حدث سنوي تقوم حركة مقاتلون من أجل السلام بتنظيمه.

يوم الذكرى الاسرائيلي - الفلسطيني هو مناسبة يتم تنظيمها بالشراكة بين منظمة مقاتلين من اجل السلام ومنتدى العائلات الثكلى الذين كانو جزءا من هذا الصراع وفقدو الكثير من الاصدقاء والاقرباء بسبب العنف . اخذنا على عاتقنا الاستمرار بالمقاومة اللاعنفية لإنهاء الاحتلال والعنف. و ان ما نقوم به هو جزء من هذا الجهد المشترك وأن العنف والقمع ليسا مصيرًا ولا قدرا.

في هذا اليوم نستطيع الوقوف امام الاف الاسرائيليين لاظهار ان سياسات الحكومة الاسرائيلية في سرقة الاراضي وهدم البيوت و اجرام وممارسات مستوطنيهم في الضفة الغربية يؤدي الى المزيد من الكره وتوسيع دائرة العنف والفقدان .

استطاعت منظمة مقاتلون من اجل السلام ومؤسسة العائلات الثكلى على مدى 15 عاما على فرض إقامة مهرجان الذكرى المشترك رغم محاولة منع اقامته من قبل الحكومة الاسرائيلية.اكثر من 8000 شخص يشارك في هذه المناسبة في تل ابيب .

في بداية المشروع نظم الحفل لعدة مرات في مسرح تمونا حيث كانت الفكرة من قبل السيد بوما انبار الذي فقد ابنه يوتام خلال حرب لبنان عام 1995. ومنذ هذا الحدث الأولي في عام 2006، ازداد عدد المشاركين في كل عام . في العام الماضي شارك نحو 8000 في هذا النشاط. على مر السنين شارك في الحفل كل من المثقفين والفنانين بما في ذلك يوني ريختر، البروفيسور يهودا جاد) نئمان)، الحائز على جائزة اسرائيل، ألون اورلشيك، أخنيوم نيني، نعوم روتم، ميرا عوض، الأستاذ إيفا إلوز والكاتب الكبير دفيد غروسمان وغيرهم. سنة بعد سنة الحدث يجذب اهتمام وسائل الإعلام بشكل اكثر على الرغم من حقيقة أن علينا التعامل مع الاحتجاجات ومحاولات السياسيين اليمينيين لتعطيل هذه المناسبة

يتم تمويل الاحتفال بالتبرع فقط. للتبرع انقر هنا

هذا العام (2019) سيتم بث الحفل مباشرة في عدد من المجتمعات حول العالم

Share this story: Twitter Facebook Google+

ملخص يوم الذكرى 2015